تصريحات لصلاح تثير وسائل إعلام انجلترا واحتمالية رحيله عن ليفربول

تصريحات لصلاح تثير وسائل إعلام انجلترا واحتمالية رحيله عن ليفربول

نيوز لايك | متابعات

أطلق الدولي المصري، محمد صلاح، تصريحات جديدة، جعلت من وسائل الإعلام البريطانية تشير إلى احتمالية رحيله عن صفوف ليفربول الإنجليزي نهاية الموسم الجاري.

وجاءت تصريحات محمد صلاح مع صحيفة "ماركا" الإسبانية، لتزيد من الغموض حول رغبة اللاعب في الاستمرار بصفوف الريدز، بحسب ما قالت صحيفة "الديلي ميرور" البريطانية.

وقال محمد صلاح في تصريحاته للصحيفة الإسبانية إنه يحب الدوري الإسباني، ويسعى للعب يوما في الليغا، مضيفا "لماذا لا ألعب في الليغا؟".

وتطرق أيضا في لقائه إلى مواجهة ريال مدريد المرتقبة في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

وقال محمد صلاح: "أول ما فكرت به بعد الوقوع ضد ريال مدريد في القرعة، هو كم سيكون رائعا تخطي هذا الدور".

وتابع الدولي المصري "لم اهتم بتفضيل مواجهة فريق عن آخر، نحن في ربع النهائي وكل الفرق على أعلى مستوى، ولم تشغلني مواجهة الريال في هذا الدور أو مرحلة لاحقة".

وتحدث عن نهائي 2018، الذي خرج فيه مصابا بعد التحام مع قائد الريال، سيرجيو راموس، بقوله "لا أنشغل بالمباراة النهائية في كييف، كل ما أفكر به هو الفوز والتأهل لنصف النهائي، ما سيحدث خلال مواجهة الفريقين العام الجاري لن يغير مما حدث في كييف".

وتابع ضاحكا "لقد انتهى الأمر بيني وبين راموس، لا أفكر في ذلك، بل أركز مع فريقي، وكل لاعب يفكر في فريقه وكيفية تحقيق الفوز له".

واستمر مو بقوله "ما تغير في ليفربول عن نهائي 2018، أننا أصبحنا أبطال، ففزنا بالدوري ودوري أبطال أوروبا، كما رحل عن ريال مدريد عدد كبير من النجوم مثل كريستيانو رونالدو، وفي الوقت ذاته استعانوا بنجوم آخرين مثل هازارد، الذي يواجهه سوء حظ بإصاباته المتكررة".

وتحدث أيضا عن مدرب الريال زين الدين زيدان، بقوله: "أكثر ما يقلقني في ريال مدريد هو قدرته على الفوز في دوري أبطال أوروبا، فهو فريق فاز باللقب الأوروبي 4 مرات في آخر 10 سنوات".

وأردف بقوله "كما إنهم يمتلكون مدربا رائعا، زيدان مدرب رائع، فاز بدوري أبطال 3 مرات، ويؤدي عمل مميز مع ريال مدريد".

واستمر بقوله "كان قدوة لي عندما كنت صغيرا، وها هو يعيد ريال مدريد مجددا لطريق الفوز بالألقاب".

وتحدث أيضا محمد صلاح عن علاقته مع يورغن كلوب، مدرب ليفربول، ووصفها بـ"الاحترافية"، دون أن يكشف المزيد من التفاصيل.

كما تحدث عن احتمالية انتقاله إلى الليغا، بقوله " أتمنى مع بلوغي 29 عاما أن أواصل بنفس القوة، وأكرر ما فعلته في المواسم الماضية من فوز بالجوائز وتسجيل الأهداف ومساعدة فريقي على الفوز بالبطولات، إنه أهم شيء بالنسبة لي".

وعن رحيله عن الريدز قال: "الأمر لا يتعلق بي فقط، سنرى ما سيحدث، ولكني أفضل عدم الحديث عن هذا الأمر في الوقت الحالي".

وواصل قائلا: "أتمنى الاستمرار في الملاعب لسنوات عديدة، ولما لا ألعب في الليغا، لا يعرف أحد ما سيحدث في المستقبل، ربما يوما ما ألعب في إسبانيا".

وعن إمكانية مشاركته مع منتخب مصر الأوليمبي في أولمبياد طوكيو الصيف الجاري، قال: "مهما يحدث، بالتأكيد سيتفق الجميع على أمر ما، بما فيهم إدارة نادي ليفربول".

وكانت تقارير صحفية بريطانية قد تحدثت عن "صفقة القرن" خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، والذي يجهز فيه ناديي ريال مدريد الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي، صفقة من خلالها سينتقل محمد صلاح إلى النادي الباريسي، فيما سينتقل نجم الديوك الفرنسية الحائز على كأس العالم، كيليان مبابي إلى النادي الملكي.

وتوقعت تقارير صحفية عالمية عديدة احتمال رحيل محمد صلاح عن ليفربول نهاية الموسم الجاري، بسبب سوء نتائج الريدز.

وألمح التقرير إلى أن "صفقة القرن" يمكن أن تكتمل بعودة الأورجواياني لويس سواريز ومهاجم أتليتكو مدريد الإسباني إلى ليفربول، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

ونقل التقرير عن مصدر في النادي الباريسي إلى أنه قد يضطر إلى بيع مبابي، بسبب عدم توصل الطرفين إلى اتفاق بشأن تمديد عقد المهاجم الشاب، ليصبح ريال مدريد الوجهة المثالية له.

وما جعل محمد صلاح الهدف المثالي لباريس سان جيرمان، هو الصعوبة التي يجدها النادي الفرنسي في استقدام الأرجنتيني الأسطورة، ليونيل ميسي، الذي يقترب من التجديد مع برشلونة الإسباني، بعد تولي خوان لابورتا رئاسة النادي الكاتالوني.

بعد تقارير الرحيل... ليفربول يغازل محمد صلاح

وأرجع المصدر فكرة كون محمد صلاح هدفا مثاليا للفريق، إلى الشعبية الطاغية، التي يحظى بها الدولي المصري في قارة أفريقيا والوطن العربي.

ويرتبط محمد صلاح بعقد مع ليفربول يظل وفقا له في صفوف الريدز حتى عام 2023.

وانتقل محمد صلاح، 28 عاما، إلى صفوف ليفربول في صيف 2017، ليحقق مع الفريق الإنجليزي بطولة الدوري ولقب دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية، ونافس اللاعب على لقب أفضل لاعب في العالم، وحصل على لقب أفضل لاعب في أفريقيا.