في مراسم تشييع وتكريم شرين ابوعاقلة .. مطالبة بتحقيق دولي لاغتيال مراسلة الجزيرة " تفاصيل هامة عن حادثة الاغتيال "

في مراسم تشييع وتكريم شرين ابوعاقلة .. مطالبة بتحقيق دولي لاغتيال مراسلة الجزيرة

نيوز لايك |

في مراسم تشييع وتكريم شرين ابوعاقلة .. مطالبة بتحقيق دولي لاغتيال مراسلة الجزيرة  " تفاصيل هامة عن حادثة الاغتيال "

حمّل الرئيس الفلسطيني محمود عباس -اليوم الخميس- الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية اغتيال مراسلة الجزيرة الزميلة شيرين أبو عاقلة، مؤكدا الذهاب للمحكمة الجنائية الدولية لمعاقبة المجرمين.

وفي كلمة له خلال مراسم تشييع وتكريم الشهيدة بمقر الرئاسة في رام الله، قال عباس "رفضنا ونرفض التحقيق المشترك مع السلطات الإسرائيلية، لأنها هي التي ارتكبت الجريمة، ونحن لا نثق بها".

وتابع بالقول "سنذهب فورا للمحكمة الجنائية الدولية لمعاقبة المجرمين".

ووجه عباس تعازيه إلى شبكة الجزيرة والإعلام الفلسطيني والدولي في رحيل الصحفية شيرين أبو عاقلة، وقرر منح روحها وسام نجمة القدس تكريما لها.

وكان موكب تشييع أبو عاقلة قد انطلق في جنازة عسكرية من المستشفى الاستشاري قرب رام الله، وصولا إلى مقر الرئاسة الفلسطينية حيث جرت مراسم التشييع الرسمية بحضور الرئيس عباس، وقيادات فصائلية، وبمشاركة شعبية.

وفي يوم حزين للصحافة في العالم، اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلية الزميلة شيرين أبو عاقلة أثناء توجهها لتغطية الأوضاع والتطورات في مخيم جنين أمس الأربعاء، كما أصيب منتج الجزيرة علي السمودي الذي استهدف مع الزميلة شيرين بإطلاق النار عليه في ظهره.

ومن المرتقب أن يشهد يوم غد الجمعة إجراءات الدفن في القدس المحتلة، بعد الصلاة عليها في كنيسة "الروم الكاثوليك" بباب الخليل، قبل دفنها في مقبرة "صهيون"، إلى جانب قبري والديها.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، إن الجانب الإسرائيلي مسؤول عن مقتل شيرين أبو عاقلة. وأضاف في نشرة سابقة للجزيرة، أن التحقيق في مقتل شيرين سيكون فلسطينيا صرفا، وسنشارك نتائجه مع الدول ذات العلاقة بما فيها قطر والولايات المتحدة.

وأكد اشتية أن حكومته لن تسلم الجانب الإسرائيلي المقذوف الذي قتل شيرين أبو عاقلة، لأنها ستقوم بتزويره، حسب قوله.

وكانت شبكة الجزيرة الإعلامية دانت "الجريمة البشعة التي يراد من خلالها منع الإعلام من أداء رسالته"، وحمّلت الحكومة الإسرائيلية وقوات الاحتلال مسؤولية مقتل الزميلة الراحلة شيرين.

وأكدت الشبكة -في بيان- أنها ستلاحق الجناة لتقديمهم للعدالة، وطالبت المجتمع الدولي بإدانة الاحتلال ومحاسبته.

رفض فلسطيني

وقال مسؤول فلسطيني بارز -اليوم الخميس- إن الطلب الإسرائيلي للحصول على الرصاصة التي قتلت مراسلة الجزيرة الزميلة شيرين أبو عاقلة في جنين قوبل بالرفض، وإن السلطة الفلسطينية ستفتح تحقيقا مستقلا.

وأضاف حسين الشيخ عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أن "إسرائيل طلبت تحقيقا مشتركا وتسليمها الرصاصة التي اغتالت الصحفية شيرين، وقد رفضنا ذلك".

وتابع في تغريدة على تويتر "أكدنا الحرص على استكمال تحقيقنا بشكل مستقل، وسنطلع عائلتها وأميركا وقطر وكل الجهات الرسمية والشعبية على نتائج التحقيق بشفافية عالية".

01:57

وقال الشيخ في تغريدته "كل المؤشرات والدلائل والشهود تؤكد اغتيالها من وحدات خاصة إسرائيلية".

وأجرت السلطة الفلسطينية تشريحا لجثمان الزميلة شيرين، وقال مدير معهد الطب العدلي ريان العلي إنه تم استخراج جزء من الرصاصة التي أدت إلى مقتل شيرين بعد إصابتها بالرأس.

ولم يقدم العلي تفاصيل عن نوع الرصاصة أو السلاح الذي أطلقت منه، وقال في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء إن الأمر يحتاج إلى استكمال الإجراءات في المختبر الجنائي.

استقصاء

نقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية عما وصفتها بتحقيقات رسمية أن وحدة تابعة للقوات الإسرائيلية تحمل اسم "دوفدوفان" كانت قد أطلقت رصاصها باتجاه الموقع حيث كانت شيرين أبو عاقلة لحظة إصابتها.

وأشارت صحيفة هآرتس إلى أن بعض رصاصات جنود وحدة "دوفدوفان" الإسرائيلية أطلقت باتجاه الشمال حيث كانت شيرين، وأن الرصاصة التي أصابت شيرين من عيار 5.56 ملم وأطلقت من بندقية من طراز M16.

وقد دحض استقصاء للجزيرة الرواية الإسرائيلية الأولية التي تحدثت عن احتمال استهداف الزميلة شيرين برصاص فلسطيني، وكشف هذا الاستقصاء للجزيرة عبر تحليل بيانات موقع الاغتيال وجود شيرين في مرمى قوات الاحتلال.

4 روايات إسرائيلية

وكانت الخارجية الإسرائيلية قد تراجعت عن الرواية الأولى، وقالت إنه لا يمكنها تحديد مصادر النيران التي أُطلقت على الزميلة شيرين أبو عاقلة، كما تراجع الجيش الإسرائيلي عن المزاعم الأولية التي أوردها، وقال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي في بيان إنه في الوقت الحالي لا يمكن تحديد النيران التي قُتلت بسببها شيرين.

وتغيرت الرواية الإسرائيلية عن اغتيال الزميلة شيرين أبو عاقلة 4 مرات منذ اغتيالها؛ ففي المرة الأولى تحدّثت مصادر عسكرية إسرائيلية عن أنه تم تحييد مخربين اثنين في تلك المنطقة، من دون إعطاء تفاصيل.

ثم سرعان ما غير الاحتلال روايته بعد تأكد مقتل شيرين وإصابة علي السمودي، حيث تحدثت المصادر العسكرية الإسرائيلية أنهما تعرضا لرصاص مسلحين فلسطينيين.

وذلك قبل أن تتغير الرواية الإسرائيلية للمرة الثالثة على لسان رئيس الأركان الإسرائيلي ثم وزارة الخارجية الإسرائيلية التي قالت إنه لا يمكن تحديد جهة النيران التي استهدفت شيرين أبو عاقلة، مع بدء الحديث عن الأسف لمقتلها.

أما رابع رواية فبدأت تتشكل بعدما نقلته صحيفة هآرتس عن تحقيق رسمي من أن وحدة دوفدوفان الإسرائيلية أطلقت عشرات من طلقات الرصاص باتجاه الشمال حيث شيرين أبو عاقلة، وأنها كانت على بعد 150 مترا لحظة استهدافها.

دعوات للتحقيق

في سياق متصل، أكدت منظمة العفو الدولية أن جميع الأدلة تشير إلى أن إسرائيل هي المسؤولة عن اغتيال شيرين أبو عاقلة.

وفي مداخلة مع الجزيرة، طالب نائب مديرة برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، صالح حجازي، بتحقيق من محكمة الجنايات الدولية في جريمة قتل الزميلة شيرين أبو عاقلة.

كما طالب إريك غولدستاين نائب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية، في مقابلة أخرى مع الجزيرة، الحكومة الأميركية بالتحقيق بنفسها في اغتيال شيرين أبو عاقلة.

ومن باريس دعت بولين أديس ميفيل مسؤولة الاتصال في منظمة "مراسلون بلا حدود" إلى إجراء تحقيق دولي يراعى فيه تحديد حقيقة ما حدث ومحاسبة المسؤولين عنه. وأضافت في مقابلة مع الجزيرة أن مقترح إسرائيل إجراء تحقيق مشترك مع الفلسطينيين ليس كافيا في رأي المنظمة.

من جانبها، قالت المديرة التنفيذية لـ"منظمة الديمقراطية الآن" سارة ليا واتسون إن الحكومة الإسرائيلية تكذب بشأن إنكارها إطلاق الجنود الإسرائيليين النار على شيرين أبو عاقلة.

بدورها، قالت المقررة الخاصة للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية فرانشيسكا ألبانيز إن اغتيال شيرين أبو عاقلة جريمة مأساوية، وعدّت -في مقابلة مع الجزيرة- مقتل الصحفيين جزءا من سلوك متكرر يتطلب المساءلة.

أما فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فقال إن أنطونيو غوتيريش يدعو السلطات المعنية إلى إجراء تحقيق مستقل وشفاف في هذا الحادث وإلى الحرص على محاسبة المسؤولين عنه.

ونقل حق عن الأمين العام إدانته جميع الاعتداءات وأعمال القتل التي يتعرض لها الصحفيون.

العالم يندد

وتوالت ردود الفعل الدولية على اغتيال الزميلة شيرين أبو عاقلة، فقد وصف البيت الأبيض أبو عاقلة بأنها أسطورة صحفية، وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي في سلسلة تغريدات على تويتر إن اغتيال شيرين خسارة مأساوية وإهانة لحرية الإعلام في كل مكان.

وأضافت ساكي في تغريدات أخرى أن البيت الأبيض يدعو إلى تحقيق فوري وشامل ومساءلة كاملة، مؤكدة أهمية محاكمة المسؤولين عن الهجمات على وسائل الإعلام المستقلة.

ن جانبها، دانت الخارجية الإسبانية بشدة جريمة الاغتيال وطالبت بالتحقيق، وباحترام حرية الصحافة وعمل الصحفيين.

أما الخارجية الإيطالية فقالت إنها تشعر باستياء عميق لمقتل شيرين أبو عاقلة، وإن من الضروري تحديد المسؤول ووضع حد للعنف.

أما وزير خارجية الدانمارك فقال في تغريدة إنه يجب حماية حرية الصحافة وسلامة الصحفيين، ويجب إجراء تحقيق شامل في ملابسات وفاة أبو عاقلة.

ومن جهتها، جددت الخارجية السويسرية تأكيد الحاجة إلى ضمان الحماية الحيوية وسلامة الصحفيين، داعية إلى إجراء تحقيق شامل.

وفي النمسا عبّرت وزارة الشؤون الأوروبية والدولية عن صدمتها بشدة باغتيال الزميلة شيرين، وتوقعت أن يسير التحقيق في هذا الحادث بدقة.

وفي كندا دعت وزيرة الخارجية ميلاني جولي إلى إجراء تحقيق شامل في اغتيال شيرين أبو عاقلة، داعية إلى ضمان احترام حقوق الصحفيين على مستوى العالم.

المصدر / الجزيرة نت